الرئيسية / العلاقات الزوجية / لن تصدق .. ماهو فارق العمر المثالي بين الزوجين ؟

لن تصدق .. ماهو فارق العمر المثالي بين الزوجين ؟

زوج ، حب بين الازواج
فارق العمر المثالي بين الزوجين

يشكل فارق العمر بين الزوجين مشكلة كبرى في الكثير من الزيجات ، بل يكون عاملاً مهماً وأساسياً لنجاح العديد من الزيجات ، ولذا فقد قام باحثون بوضع فارق العمر المثالي بين الزوجين حتى يعيش الزوجين في سعادة وهناء .

نعلم جيداً أن الحياة الزوجية مليئة بالعديد من المشحنات ، فدائما ما يتبادر إلى اذهان عزيزتي حواء بعض الأسألة التي تقوم بسؤال الصديقات عنها من خلال حياتهم الزوجية أو سؤال الأقارب من الموثوق بهم ، وغالباً ما تصدمك إجابتهن ، حيث تخرجك من الخيال الرائع الذي رسمتيه في أحلامك إلى واقع مرير ، وتفكرين في شتى الأمور التي تحدث بين الرجل وزوجته وهل ستحدث معك بعد الزواج أم بإمكانك تجنبها ، فالخلافات واردة ولكن طريقة حلها وكيفية حلها هي التي تختلف من شخص لأخر ومن فتاة لأخر ، ودائماً ما يكون أول عامل يحدث من أجله العديد من المشكلات هو فارق السن الكبير الذي يكون بين الزوجين ، ومن المدهش سيدتي أنه في بعض الأحيان فارق العمر لا  يتعدى الخمس سنوات ومع ذلك تحدث مشكلات تنتهي بالطلاق .وهنا نتسائل : ماهو فارق العمر بين المثالي بين الزوجين لضمان حياة سعيدة ومشحنات بينهما أقل ؟

زوج ، حب بين الازواج
فارق العمر المثالي بين الزوجين

ماهو فارق العمر المثالي بين الزوجين ؟

وسأجاوب على هذا السؤال من منظور دراسة اقيمت مؤخراً حيث قام بها باحثان وهما ، أندريو فرانسيس و هوغو ميالن ، من جامعة إيموري في أتلانتا ، وهذه الدراسة أثبتت أنه ” كلما كان فارق العمر بين الزوجين كبيراً كلما ازداد حدة الخلاف بينهما حيث قد تصل هذه الخلافات قد إلى الطلاق ” .

ولهذا فإن فارق العمر المثالي في علاقات الزواج الذي لا يصدق هو ” سنة واحدة ” بحسب ما قاله الباحثين ، إذ أن الأزواج الذين لا يفصلهم سوى ” سنة واحدة فقط ” لا يتعد احتمال طلاقهم نسبة 3 % ، كما ينصح بأن يكونوا من نفس المستوي التعليمي حيث أكدت الدراسة أن الأزواج الذين يكونون على فارق كبير في مستوى التعليم فإن نسبة طلاقهما ترتفع إلى 43% . بينما تقل هذه النسبة بصورة كبيرة حينما يكون الفارق في العمر ” عاماً واحداً ” وفي المستوى التعليمي عاماً دراسياً أو عامين دراسيين لا أكثر ” .

والجدير بالذكر أنه لابد من وجود سنة واحدة بين الزوجين حتى يصبحون على نفس وتيرة التفكير سوياً ونفس الأهتمامات والتطلعات ، كما من المفضل أن يكونوا على نفس درجة التعلم حتى يضمن الزوج أن زوجته ستكون على نفس ثقافته وإلمامه بزوايا الأمور وبكيفية حل المشاكل ، فالتعلم ومراحله يغير من تفكير الفرد بشكل عام ويحصن من العديد من المشاكل في الحياة الزوجية .

عن هويدا صابر

ماذا لو إخترعنا طريقة مغايرة في الحب ؟ أن نبدأ من الخاتمة .. نفترق ثم نلتقي إلى الأبد ..

شاهد أيضاً

فوائد التدليك، علاقة زوجية، العلاقة الحميمة

لن تتخيلي أهمية التدليك للعلاقة الحميمة

نلجأ بعد يوم شاق ومتعب إلى التدليك لنشعر براحة وسعادة لا مثيل لها، حيث يضفي …