نصائح غاية في الأهمية للحوامل

نصائح للحامل

تطير الفرحة بالمرأة حينما تعلم أن الله رزقها بالحمل ، ولكنها تشعر بالتوتر وخصوصاً لو كان هذا هو الأول لديها ، فتحتار ماذا تفعل ، وتود لو تطلب النصيحة من جميع النساء اللواتي سبقوها في الحمل ، واليوم قد التقينا بمختصة علوم الطاقة الحيوية ، إجلال أمين ، لتخبرنا أن الحمل هو هدية من الله عز وجل ، الذي أراد لكِ أن تكون بإحشائك روحاً أخرى ، تشاطرك كل أفراحك وآلامك ، وإليكِ بعض الإرشادات التي يجب اتباعها من منظور الطاقة الحيوية وهي :

  • خذي نية لله من أول لحظة حملك أن تجعلي عابداً لله وتقومي بتعليمه تعاليم ديننا الحنيف .
  • تفائلي ووزعي طاقات حب له ، وتخيلي شكل طفلك كأجمل مخلوقات الله حيث يقول الله تعالي في كتابه العزيز ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ )
  • من أول لحظة فكري في اسم جميل إذا كان ولداً أو بنتاً ، واجعلي زوجك يشاركك هذا الأمر ، فللإنسان حظ كبير من اسمه ، ولذلك اختاري له اسماً رائعاً ليكون مقبولاً بين الناس ووقعه طيب على جميع النفوس .
  • ثقفي نفسك وأقرأي كثيراً عن كيفية ، وكيفية تنشئتهم تنشئة دينية وإيجابية ، وتجنبي قدر الإمكان قراءة أي موضوع سلبي حتى لا يؤثر عليكِ وعلى جنينك ، حيث أثبتت الدراسات أن الجنين يتأثر بتفكير الأم ويتكون وعيه من وعي أمه وتكون أعصابه مثل أعصاب أمه في فترة الحمل  .
  • تجنبي عزيزتي أي توتر أو انفعال سواء مكبوت ، فإذا حدث شيئاً ما أغضبك قومي بالتعبير عن غضبك ولا تكبتيه مطلقاً ، وفرغي شحنة غضبكِ إما عن طريق الكلام أو عن طريق البكاء حتى تهدئي تماماً ، ثم قومي بمسامحة من أخطأ بحقك حتى لا تتراكم المشاعر السلبية بداخلك وتأثر على حملك .
  • لا تدعي الطاقات السلبية تتسلل إليكِ أو تشعري بالإحباط وتدعي هذا الشعور يسيطر عليكِ ، حيث أثبتت الدراسات أن بعض الأمراض الوراثية تتحقق في الجنين عندما تشحن الأم طاقتها بطاقة سلبية وهي حاملاً ، وهنا سيبادر البعض بالسؤال التالي :

    كيف تشحن الأم طاقة جنينها بطاقة سلبية

  • حينما تتوتر وتتعصب ، وحينما تؤمن ايضاً أن الأمراض تنتقل بالوراثة إلى طفلها .
  • يجب أن تدرك الأم أن الأمور بيد الله سبحانه وتعالى ولابد أن تحسن الظن بالله من أنه سيحمي جنينها وسيخرج للنور وهو متعافى ، فالتفكير الإيجابي وحسن الظن بالله وحدهما كفيلان بأن يجعلاكِ بصحة جيدة أنتِ وجنينكِ .
  • تحدثي مع جنينك بشكل إيجابي ، وقومي بزرع التفاؤل والإيجابية في وعيه ، واعلمي جيداً انه يسمعك ، حيث ثبتت الدراسات أن الأم التي تقوم بترتيل القرآن أثناء الحمل يأتي مولودها ويكون من السهل عليه حفظ القرآن دون عناء ، وكذلك باقي التعاليم الدينية الأخرى ، ولذلك احرصي عزيزتي على تعليمه كل ما تحبين تعليمه وهو لا يزال بداخلك .
  • لا تحاولي أن تعاندي زوجك أو أن تتكلمي عن أي صفات لا تحبينها أن تتواجد في طفلك في فترة حملك ، لأنك وبدون وعي تؤكدينها وتكوينها في طفلك ، فيخرج للحياة عصبياً وعنيداً وأنتي لا تعلمين من أين آتي بهذه الصفات رغم انها لا تتواجد بكِ أو بزوجك .
  • تفائلي بالخير ودائماً احرصي على نظافتك الشخصية من الداخل والخارج ، فإن الروح التي بداخلكِ هي أمانة لديكِ إلا أن تخرج للنور ، ولذلك فعليكِ أن تحافظي على الأمانة حتى ترتاحي في حياتك فيما بعد ، وتسعدي بزريتك الصالحة التي ستفيد المجتمع .
  • قومي بالدعاء لله كل يوم على هذه الهبة ، وقومي بإشراك زوجك في دعائك ، فادعي له بالتوفيق والسداد وأن يرزقكما الله بالذرية الصالحة .

 

عن هويدا صابر

مصرية الجنسية ، حاصلة على بكالوريوس الإعلام من جامعة القاهرة ، عملت في العديد من المواقع الإخبارية العربية والمصرية ، ثم انتقلت إلى العمل في أكثر من موقع للمرأة ، وطاف بي الرحال حتى مكثت واستمتعت بمكوثي في موقع مس ناني . من هواياتي : كتابة القصص القصيرة والروايات ، الشعر ، الرسم ، الطبخ ، القراءة .