أسرار مثيرة لا تعرفينها عن التقبيل .. ستغير حياتك!

القبلة بين الزوجين ، الرومانسية ، الحب
التقبيل

لطالما تابعتي المسلسلات التركية والأفلام الرومانسية التي يقوم فيها الحبيبان بتقبيل بعضهما البعض وهما مغمضان العينين، وهنا تخجل بعض الفتيات من النظر لهذا المشهد، والبعض الآخر يسترق النظر ليشعر بروعة هذه اللحظة. وربما تكونين امرأة متزوجة وقد تعايشتي هذه التجربة مع زوجك، وقمتي بإغلاق عينيكِ أثناء التقبيل ولا تعلمين لماذا فعلتي ذلك؟!.

يعتبر إغلاق العينين عند التقبيل من أحد ردود الفعل العفوية التي يقوم بها الإنسان، ولكن هل سألتي نفسك من قبل لماذا نقوم بهذه الحركة لا إرادياً ؟

يقول موقع “quora” أن إغماض العينين أثناء التقبيل ربما يكون بسبب عدم التعرض للإحراج، بالإضافة إلى أن رؤية الشريك أثناء التقبيل قد لا يبدو مشهداً جيداً، بسبب اقترابه الشديد من الطرف الآخر، ويعتبر البعض أن الشريكين لا يريدان رؤية كيف يبدو الآخر أثناء قيامه بالتقبيل.

كما ذكرت صحيفة الاندبندت البريطانية أن هناك دراسة قامت بها جامعة “رويال هاواي” في مجال الرؤية الحسية في لندن، أكدت بأن المخ يجد صعوبة بالغة في إدراك حالتين من الأحساس في نفس الوقت، وهما الحالة الحسية الناتجة عن التقبيل، والرؤية البصرية للشخص الذي يقبل.

ولقد أوضحت أخصائية علم النفس “ساندرا ميرفي” ان العقل إذا ركز على المؤثرات الحسية مثل تلك التي تحدث أثناء التقبيل، سيكون عاجزاً قطعاً عن عمل أي حواس أخرى كالحاسة البصرية.

واستنتج العلماء من هذه الدراسة التي تم نشرها في مجلة علم النفس التجريبي “Journal of Experimental Psychology” “أن هذه الحركة اللإرادية هي أكبر دليل على حاجتنا لإغماض أعيننا أثناء التركيز في أمر ما، وهذا يدل على مدى حاجة الشخص للتركيز أثناء التقبيل.

وذكر علماء أخرون مثل البروفيسور الهندي “شيه مين” من المعهد الوطني للتعليم ” أن التقبيل يزيد من المورد الناقل للإحساس، ولذا فإن إغلاق العينين يساعد في التخفيف من المشاعر القوية التي قد تشعرنا بعدم الارتياح”.

كما ذكرت البروفسورة “ديان ديلاي” ” أن دماغ الإنسان تمنعه من استخدام لسانه في التقبيل ومن تحريك عينيه في الوقت نفسه”، وتقول ديلاي إن هذا الأمر يشبه محاولة التربيت على الرأس ورسم دوائر بأيدينا حول منطقة البطن في الوقت نفسه.

كما أكد ايضاً جميع العلماء أن التركيز البصري يمنع الشعور بالأحاسيس المتبادلة عبر اللمس كتبادل القبل والأحضان وغيرها.

وقد حث العلماء على “الأستسلام لإغماض العين” أثناء اللحظات الرومانسية، لأن هذا الأمر يُمكن من الأحساس بشاعرية المشاعر واستقبال رسائل الود والإعجاب والحب عبر ملامسة شريك الحياة. إذ أن الرؤية المُركزة تمنع نقل المشاعر عبر اللمس، لأن تغميض العينين أثناء التقبيل يؤدي إلى الأحساس برعشات على مستوى اليدين، ومستوى هذه الرعشات “يقل إلى درجة الأنعدام” عندما يكون تنفيذ هذه الأمور مصحوباً بتركيز بصري من خلال فتح الأعين والتركيز أثناء القيام بها، مما يمنع الطرفين من الأحساس بجمال اللحظة، وانعدام رومانسيتها، ولذا دائماً ما يكون التركيز في المشاعر والأحاسيس وراء غلق العيون.

ولكن .. ماذا عن التقبيل بأعين مفتوحة ؟

وفقاّ لهذه الدراسة التي ذكرها موقع “quora”، فإن التقبيل بأعين مفتوحة سيكون أقل إحساساً، وفي حالات أخرى لا يعبر عن الرومانسية، ويفسد اللحظة.

كما أوضحت “ديلاي” أن التقبيل بعينين مفتوحتين يُلحق الضرر بهذا العضو، لأننا نرى ملامح الشخص على مسافة قريبة جداً، بالإضافة إلى أن أنف الشريك سيبدو حينها أضعاف حجمه عند التقبيل والنظر إليه مباشرة، ولذا فمن المُفضل إغلاق العينين.

القبلة بين الزوجين ، الرومانسية ، الحب
التقبيل

فوائد التقبيل الصحية للزوجين

للتقبيل بين الزوجين العديد من الفوائد الصحية التي ربما لا يعرفها الكثيرون، وهي:

1- تعزيز صحة الجهاز المناعي

أكدت دراسة حديثة نُشرت في دورية الفرضيات الطبية بأن “التقبيل يزيد من مناعة المرأة ضد الفيروس المضخم للخلايا، وهذا الفيروس يؤدي إلى تشوهات الجنين ومنها الإصابة بالعمى أو التشوهات الخلقية في بعض الحالات، إذا تم نقله من الأم إلى الجنين أثناء الحمل”.

2- بناء علاقة قوية بين الزوجين

تقول أخصائية الأنثروبولوجيا “هيلين فيتشر” في وصفها للتقبيل أن الزوجين “يقومان بإلتقاط الأحاسيس من خلال الشفتين والخدين واللسان والأنف ويوجد من الأعصاب حول الفم ما يقرب من 12 عصب لإلتقاط المشاعر والأكثر حساسية للأذواق والروائح واللمس”. وعند التقبيل يمكنك سماع ما يخفيه الشخص الآخر حقاً من مشاعر لكِ. فهو بمثابة الشىء العميق لكي تعرف من أنتِ وماذا تريدين وماذا يمكن أن تعطي للطرف الآخر.

3- حرق السعرات الحرارية

اعتمدت هذه النتيجة على تقارير مختلفة حيث أكدت هذه التقارير أن ” الدقيقة الواحدة من التقبيل يمكنها أن تحرق ما يصل من 2 – 6 سعرات، اما “المعانقة” فهي تحرق كميات أكبر من السعرات الحرارية”.

4- المحافظة على قوة عضلات الوجه

يُحسن عضلات الجسم بأكمله بما فيها عضلات الوجه، ويساعد على شد عضلات الوجه، وفقاً لما ذكره الباحثون فإن الشخص يقوم بإستخدام ما يقرب من 50 عضلة أثناء التقبيل والمعانقة وذلك يحافظ على الخدود ويجعلها مشدودة وناعمة.

5- زيادة الأسترخاء

تأكد التقارير العلمية أن التقبيل يزيد من مستويات الأوكسيتوسين، وهي مادة كيميائية طبيعية مهدئة للجسم، بالإضافة إلى أنه يزيد من “الأندروفين” وبالتالي زيادة شعور الجسم بالسعادة. كما لاحظ الباحثون أن التقبيل يزيد ايضاً من “الدوبامين” الذي يزيد من شعور الجسم بالسعادة.

6-تقليل ضغط الدم

يقلل التقبيل من ضغط الدم وذلك من خلال تمدد الأوعية الدموية أثناء القيام به، وبالتالي ينخفض ضغط الدم.

7- تقليل التشجنات والصداع

كما ذكرت اعلاه فهو يساعد على تمدد الأوعية الدموية، وهذا التمدد يساعد في تخفيف الألم، وخاصة الصداع أو آلام الطمث.

8- الإفراج عن هرمونات السعادة

يقوم التقبيل بمطالبة الدماغ بالإفراج عن هرمونات السعادة من خلال إفراز مجموعة من المواد الكيميائية مثل: السيروتونين والدوبامين والأوكسيتوسين، وهو ليس مهم فقط في زيادة الشعور بالسعادة بل يعزز العلاقة بين الزوجين أيضاً. كما أنه وسيلة لتحفيز الدماغ على زيادة الدافع الجنسي. لأن الشفتين معبأة بالخلايا العصبية الحسية التي تحفزها لمسة شفاه أخرى إليها.

ويذكر الأخصائي النفسي أن هرمون الأوكسيتوسين هو “هرمون الحب” والذي يزيد من القدرة على الحب والتمسك بعلاقة حب أقوى. وذلك يتم إفرازه في التقبيل.

9- مقاومة ظهور فجوات في الأسنان

يزيد أثناء التقبيل إنتاج الفم للعاب، وهذا يساعد على غسل البلاك الموجود على الأسنان، والتي قد تؤدي إلى تسوس الأسنان، بالإضافة إلى أن التقبيل يقتل البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان، والتي في بعض الأحيان تنتقل من خلال التقبيل، خصوصاً مع عادات حماية الفم السيئة حتى أن البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان ممكن أن تنتقل من الأم للطفل.

10- تقليل الشعور بالألم

ينتج التقبيل هرمونات تقلل الشعور بالألم، وقد أثبتت دراسة أنه يساعد في تقليل آلام الظهر والساقين، وكذلك يقلل آلام تقلصات الطمث وإلتهاب المفاصل. كما أوضحت بعض الدراسات أنه يساعد في تخفيف الصداع النصفي.

11- شكل من أشكال ممارسة التمارين الرياضية

يساعد التقبيل في حرق السعرات الحرارية، وتقوية العضلات تماماً مثل التمارين الرياضية، التي تحافظ على مرونة العضلات وتحقق التوازن للجسم.

عن هويدا صابر

مصرية الجنسية ، حاصلة على بكالوريوس الإعلام من جامعة القاهرة ، عملت في العديد من المواقع الإخبارية العربية والمصرية ، ثم انتقلت إلى العمل في أكثر من موقع للمرأة ، وطاف بي الرحال حتى مكثت واستمتعت بمكوثي في موقع مس ناني . من هواياتي : كتابة القصص القصيرة والروايات ، الشعر ، الرسم ، الطبخ ، القراءة .

شاهد أيضاً

كلام حب للزوج

كلام حب للزوج

كلام حب للزوج .. يعتبر من أولويات العلاقة الزوجية ، ليظل الحب والدفىء مشتعلاً بها …